عن مستكة

لا يغيب عن ذاكرتي منظر الصفحات في كتب الطهي الخاصة بـأمي والتي تجعدت بفعل رشق الماء وتلطخت بقطرات الزيت والبيض والعجين! نعم أنا من أجرم بحق هذه الكتب!


شكراً أمي الحبيبة تحملتي شغف صغيرتك بالطهي وصبرتي على منظر مطبخك الذي كنت أقلبه لك رأسا على عقب لكي أبحث عن مقلاة أو كيس دقيق أو خلاط الكيك, الأن علمت كم كنتِ تتحملين عندما أعادت لي ابنتاي سيناريو الذكريات أمامي وبدأت أرى كتبي تتلطخ بالماء والزيت والعجين!


كبرت صغيرتك وأصبحت أماً ومازالت تحمل نفس الشغف بل أكثر...

من هنا نشأت فكرة هذه المدونة ، والتي أرغب أن تكون مرجع لابنتيّ مستقبلا ويستفيد منها كل الناس.


واخترت لهذه المدونة اسم مستكة
فالمستكة كانت ومازالت تراث نباتي عُرِف منذ آلاف السنين عند العرب والغرب، تميزت المستكة برائحتها الزكيّة وطعمها اللذيذ فكانت بخوراً ودواء وغذاء. 
ولنفحة المستكه في الطعام والشراب عبق لايقاوم وتستحق أن تتوج ملكة التوابل والنكهات.


وهذا ماأطمح إليه من خلال موقعي وهو أن ينتشر عبق هذا الموقع كرائحة المستكة الأصيلة محمّلاً بكل ماهو مفيد ولذيذ وجميل ولكل زمان ومكان.

shutterstock_614879189.jpg